24 - فبراير - 2024م

ما لا تعرفه عن اللوحة العالمية الشهيرة الـ"مونا ليزا"

رغم مرور خمسة قرون منذ رَسَمها الفنان الإيطالي ليوناردو دا فينشي في بداية القرن الـ16

لا تزال لوحة المونا ليزا تأسر العالم ببسمتها الساحرة وقيمتها النفسية

تخبِئ اللوحة الشهيرة العديد من الأسرار.. إليك أبرز ما قد لا تعرفه عنها:

  1. خطأ إملائي باسمها

كان الاسم الأصلي للوحة هو مونا، اختصاراً لكلمة مادونا أي سيدتي بالإيطالية

أخطأ في كتابتها مؤرخ عصر النهضة الإيطالي جورجيو فاساريمونا وأطلق عليها اسمها الحالي

  1. شهرة ما بعد السرقة

رغم أنها كانت دائماً تحفة فنية قيمة ومعترفاً بها في عالم الفن

إلا أنها اكتسبت صيتها العالمي فقط بعد سرقتها من متحف اللوفر في باريس عام 1911

  1. تمتلك صندوق بريد خاص تتلقى خلاله العديد من رسائل المعجبين!
  2. جدل غياب حواجبها

يٌعتقد أن دا فنشي لم يرسم الحواجب لأنها كانت الموضة السارية من قبل

بينما يرى البعض أنه دليل على أنها لوحة فنية غير مكتملة

ولكن أثبت مسح رقمي على اللوحة في عام 2007 أنها أزيلت بالخطأ أثناء عمليات الترميم

  1. لا يمكن شراؤها أو بيعها

بينما كان سعرها يبلغ 100 مليون دولار عام 1960، فهي اليوم تٌقدر بثمن 2.5 مليار دولار

إلا أنها لا تقدر بثمن وفقًا لقانون التراث الفرنسي ولا يمكن شراؤها أو بيعها

  1. تعيش في أجمل سجون العالم

إذ تُحفظ اللوحة في غرفة محصنة تم بناؤها خصيصاً لها بمتحف اللوفر

حيث تُغطى بزجاج واقٍ للرصاص، و يُكلف المتحف 7 ملايين دولار لتأمينها

شاهد أيضاً

تعرّف على ألواح التزلج المستدامة في دبي

هذه الألواح الرياضية يُعاد تصنيعها في دبي، حيث تُصدّر شركة SWS BOARD TECHNOLOGY نصف مليون …