27 - مايو - 2022م

"طبيب الغلابة” محمد مشالي يترجل عن فرسه

لم يكن الطبيب المصري محمد مشالي طبيباًعادياً بل الملجأ الآمنللضعفاء والمحتاجينفاستحق لقب طبيب الغلابة.رحل اليوم عن عالمناطبيب الغلابةبعد هبوط في الدورة الدموية عن عمر ناهز 76 عاماً،عاشها في مداواة المرضى المحتاجين الذين ولد ونشأ بينهم.

ظل لسنوات طويلة يتقاضى من مرضاه 5 جنيهات فقط رفعها مؤخراً إلى 10 جنيهات،وغالباً ما كان يرفض تقاضي أي مبالغ في عيادته التي افتتحها عام 1975.تخرج من كلية طب القصر العيني بتخصص الطب البشري في عام1967.وتأثربوالدهالذيأوصاه خيراً بالفقراء وهو على فراش الموت. كماألهمتهروايةالمعذبون في الأرضلطهحسين التيتناولتمعاناة الفقراء أو المعدمين لتكريس حياته في خدمة الفقراء وعلاجهمرافضاً الكثير من المغريات التي كانت ستوفر له حياةً أفضل.

ذاع صيته مؤخراً وظهر في عدد من اللقاءات الإعلامية لكن الشهرة لم تمنعه من إتمام مهمته ولم تغير من تسعيراته الرمزية وأعماله الخيرية لأجل الفقراء.رحل طبيب الغلابةاليوم تاركاً خلفه إرثاً من الإنسانية والعطاء يُلهم أجيال اليوم والغد.

شاهد أيضاً

وادي الفراشات

يقع وادي الفراشات هونغ خه في محافظة جينبينغ بمقاطعة يوننان الصينية، ويعدّ موطنا لنباتات الغابات …