30 - يوليو - 2021م

صناعة الخزف والرسم عليه.. تحول النهايات لبدايات سعيدة

قد تكون بعض النهايات محطات انطلاق لبدايات أخرى.هذا ما أثبتته الإسبانية ميريام كالفو المقيمة في دبي منذ 9 سنوات والتي فقدت وظيفتها خلال أزمة كورونالتبدأ فوراً مشروعاً منزلياً لصناعة الخزف وتزيينه.قررت ميريام كالفو تحويل هذهالتجربة السلبية إلى أخرى إيجابية،ترسم فيها الابتسامة على وجه مقتنيي أعمالها الفنية. الأمر الذيألهمها أن تسمي مشروعها ميرا موسكان لكون موسكان تعني الابتسامة باللغة الهندية. تنوي ميريام الاستمرار بمشروعها وإن وجدت وظيفة أخرى امتناناً لهذه المرحلة.

شاهد أيضاً

الاتحاد للقطارات تنجز أعمال حفر أطول نفق للسكك الحديدية في الخليج العربي

أعلنت شركة الاتحاد للقطارات، المطور والمشغل لشبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، …