27 - نوفمبر - 2021م

زكي نسيبة : الإمارات عاصمة عالمية للتسامح وجسر للتواصل بين الشعوب

العين في 15 نوفمبر / وام / أكد معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، أن دولة الإمارات أصبحت بفضل نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وإرثه الإنساني الغني عاصمةً عالمية للتسامح وجسراً للتواصل بين الشعوب من مختلف الثقافات في بيئة محترمة ترفض التطرّف وتؤكد على الانفتاح وقبول جميع الجنسيات والأديان والأجناس والأعراق والثقافات.

وقال معاليه – بمناسبة اليوم الدولي للتسامح الذي يصادف 16 نوفمبر من كل عام وتحتفي به الجامعة غدا تحت عنوان التسامح يعني الإحترام والقبول والتقدير للتنوع الثري لثقافات عالمنا ولأشكال التعبير وللصفات الإنسانية لدينا المُقتبس من إعلان المبادئ بشأن التسامح الذي اعتمدته اليونسكو في عام 1995 – نفتخر جميعاً بأن التسامح في الإمارات هو غرس زايد الخير الذي نحصد ثماره الطيّبة عاماً بعد عام محبةً وازدهاراً وتألّقاً وريادةً بين دول العالم، فالتسامح، والخير، والعطاء والإنسانية كلمات لا يمكن أن تمرّ دون أن نقف ونستذكر مؤسس وباني نهضة دولة الإمارات، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وخصاله الوطنية والإنسانية، التي كانت مرادفاً لشخصيته، وتحمل بين ثناياها سجلاً حافلاً بالعطاء والخير للوطن من دون مقابل.

وذكر معاليه أن الشيخ زايد رحمه الله كان نموذجاً في التسامح والتضحية في عصر ندر أمثاله، بعد أن استفاد من تجربة ثرية في حياة الصحراء أكسبته الحكمة والكرم والشهامة، فكانت هذه الصفات رصيداً في شخصية وظّفها لخدمة قضايا وطنه وشعبه وأمته العربية والإسلامية، فسكن الوجدان والخاطر.

وقال : يعزّز التسامح ويؤكد على أهم قيم دولة الإمارات من الإسلام المعتدل، واحتضان الحوار بين الثقافات، صداقات مع جميع الأمم والشعوب بغضّ النظر عن الثقافة أو الدين، وعدم التدخل بشؤون الآخرين، وتمكين المرأة، ودعم التعليم، ورفض العنف المدمر والتطرف بجميع أشكاله، وتقديم المساعدة لأولئك الذين يعيشون في محنة وفقر وتعزيز السلام والكرامة والازدهار للجميع.

واختتم معالي زكي نسيبة كلمته بالقول : لقد اتّخذَ الشيخ زايد رحمه الله من الحبّ والحنان والأبوة منهجاً له في الحياة والحكم، ومن واجبنا الحفاظَ على هذا النهجِ القيّم وتوريثه للأجيال القادمة، وغرسَ قيمِ ومفاهيم العراقةِ والأصالة وحب الخير والتسامح في نفوسِ الشباب من خلال المحافظة على جذبِ الأبناءَ إلى مناسباتنا اليومية ومجالسنا التي تُشكّل بيئةً خصبة للتواصلِ بين جيلِ اليوم وجيل الأمس.

شاهد أيضاً

ضبط 1.3 طن مواد مخدرة مدفونة في دبي استعداداً لتوزيعها عبر «السوشيال ميديا»

ضبطت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في دبي، مواقع مخدرات ومؤثرات عقلية مدفونة ومخبأة، بلغ وزنها …