13 - مايو - 2021م

رئيس مجلس أمناء جامعة محمد الخامس : ‘مسبار الأمل’ ميلاد فجر جديد للحضارة العربية الإسلامية

أبوظبي في 20 يوليو / وام / أكد سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي،
رئيس مجلس أمناء جامعة محمد الخامس أن مشروع مسبار الأمل الذي ينظر
إليه أبناء الدول العربية والإسلامية بعين فخر ٍوترقبٍ، هو بارقة أمل
تبشر بعودة أمجاد العرب والمسلمين في مجال الاكتشافات العلمية، مشيرا
إلى أن دخول الإمارات السباق الدولي لاكتشاف الفضاء الخارجي هو سبق لكل
العرب ومصدر إلهام للشباب العربي القادر على تحقيق النقلة النوعية التي
نطمح لها فنحن ننتمي إلى حضارة مبدعة ومبتكرة، قدمت الكثير للإنسانية في
الماضي وها هي اليوم تعود وبقوة لتغزو الفضاء بما يعود بالنفع على
البشرية جمعاء.
وقال المزروعي – في تصريح بمناسبة إطلاق مسبار الأمل إلى
المريخ – تبارك الجامعة لدولة الإمارات قيادة وشعبا ومقيمين، وللعالم
العربي أجمع دخول السباق العالمي لاستكشاف الفضاء الخارجي بما يعود
بالنفع على البشرية ..لافتا إلى أن ثقافة الفلك وعلومه في الحضارة
العربية ارتبطت بالإيجابية والتفاؤل بالخير، فكان العرب يستبشرون بنجم
السهيل والثريا، ولايزال لفظ الثريا يحمل دلالات الخير سواء في المال أو
العلم إلى يومنا هذا، وفي حين أن بعض هذه النجوم احتفظت بأسمائها
العربية إلى الآن، كالدبران والنسر الطائر وغيرها من المسميات العربية،
إلا أن بعض الأسماء قد تمت ترجمتها من اللغة اليونانية القديمة إلى
اللغة العربية، كلفظ المريخ مثلاً، وهو الاسم الذي كان يتخذه الرومان
لإله الحرب، وسمي بهذا الاسم للونه المميز المائلٌ إلى الحمرة أو
الاحمرار بفعل نسبة غبار أكسيد الحديد الثلاثي العالية على سطحه وفي
جوه.
وأكد رئيس مجلس أمناء جامعة محمد الخامس أن ثقافة الابتكار ليست
غريبة على العرب والمسلمين، فحضارتنا تزخر بإنجازات علماء عباقرة أتقنوا
ضروب الإبداع والابتكار والعلوم، وقد حظي علم الفلك باهتمام المسلمين من
كافة الأقطار والأمصار، فقد ساعدتهم قواعده ونظرياته في تفسير آيات
القرآن الكريم الكونية، وبيان مضامينها وما تحويه من إعجاز علمي، ولا
تزال الحقائق العلمية الفلكية تشهد على صدق القرآن الكريم، وقد تفوق
علماء العرب والمسلمين على من سبقهم في علم الفلك وما يرتبط به من صناعة
آلات الرصد والتوقيت واكتشاف الفضاء، فكان لهم السبق في هذا المجال،
ومهدوا لنهضة علمية في علم الفلك الحديث.
وقال : من أبرز العلماء الذين أسهموا في تطوير هذا العلم، على
سبيل المثال لا الحصر، أبو عبيدة البلنسي الذي اشتهر باسم صاحب القبلة،
وأبو الحسن الجيلي الذي برع في الرصد، ولاتزال مؤلفاته مثل الجامع
والبالغ من أهم المصادر للباحثين في علم الفلك وحساب الكواكب إلى يومنا
هذا، ومحمد بن إبراهيم الفزاري الذي نقل الأسطرلاب الإغريقيّ إلى العرب،
فكان له السّبق في ذلك، ثمّ عمل على إدخال تحسينات عديدة عليه، والجرزي
الذي برع في صنع الساعات التي تجمع بين جمال الشكل ودقة الصنع.
وأضاف : ومن بين ألمع النجوم في تاريخ الحضارة العربية
الإسلامية العلامة الرُّودَاني، أحد أبرز العلماء الموسوعيين في الغرب
الإسلامي؛ الذي كان فقيهاً عالماً، جمَّاعاً لمختلف العلوم والفنون
والآلة الجامعة التي كان يُستعان بها لمعرفة التوقيت والقبلة والأهلة
والجهات، وتُغني عن كثير من الحسابات والآلات الهندسية الحديثة.
وتابع : إن تاريخ حضارتنا حافل بأمثال الروداني ومن يفوقه
مقاماً وعلماً، وقد حان الوقت لنستهدي بطريق هؤلاء السابقين، ونستهدي
بفكرهم، ونسهم في قيادة بلادنا بالعلم نحو مستقبل مشرق، ودخول دولة
الإمارات السباق العالمي لاستكشاف المريخ، يؤذن بميلاد فجر جديد للبلاد
العربية.. وهي رسالة مشروع مسبار الأمل الذي حقق بفضل جهود قيادتنا
الرشيدة وسواعد شبابنا الطموح الحلم العربي في صناعة مستقبل مشرق نسير
فيه على خطى العلماء العرب والمسلمين الذين تركوا لنا إرثاً حضارياً
وعلمياً نفاخر به بين الشعوب والأمم.
وأكد أن عزيمة دولة الإمارات ومضيها في مواصلة هذا المشروع
التاريخي، رغم الظروف الراهنة، يجسد طموح الدولة وقدرة قيادتها على تحدي
المستحيل، حتى أصبح هذا النهج، نهج اللامستحيل، جزءا من هوية دولتنا ومن
ثقافة شعبنا معربا عن فخره بهذا الحدث التاريخي وبفريق عمل مسبار
الأمل، هذا الإنجاز المشرف الذي صنعته سواعد إماراتية يرسخ نهج عيال
زايد في خدمة الوطن وإعلاء رايته في كل المحافل.
وقال المزروعي في ختام تصريحه إن ريادة المستقبل لمن يملك
طموحات كبيرة، ويتحدى المستحيل، وهو الشعار الذي جسده الوالد المؤسس،
المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعلى نهجه
تخطو قيادتنا الرشيدة.

شاهد أيضاً

طحنون بن محمد يهنئ رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد والحكام بعيد الفطر

العين في 12 مايو/ وام / هنأ سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل …