26 - مايو - 2022م

‘التنمية الأسرية’ تنظم ملتقى تعزيز جودة حياة الأسرة

أبوظبي في الأول من سبتمبر / وام / نظمت مؤسسة التنمية الأسرية
بالتعاون مع دائرة تنمية المجتمع ، ملتقى تعزيز جودة حياة الأسرة
الافتراضي الأول تحت شعار جودة العلاقات الاجتماعية الإيجابية .
ويستهدف الملتقى جميع أفراد الأسرة في المجتمع بمختلف الثقافات واللغات
و ضمن نهج تكاملي يجمع بين المعلومة والمهارة والتطبيق ويقدم من خلال
سلسة من التمارين والتدريبات التي تخلق جو من الألفة والتحدي بين أفراد
الأسرة لتعزيز الروابط الأسرية التي تحقق لهم السعادة والرفاهية.
حضر الملتقى معالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية
المجتمع، وسعادة مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية
وسعادة سلامة العميمي مدير عام هيئة المساهمات المجتمعية معاًبالإضافة
إلى عدد من كبار المسؤولين في القطاع الاجتماعي بأبوظبي وممثلي الجهات
الحكومية وعدد من أفراد الأسر.
ويهدف الملتقى – الذي يستمر على مدى يومين – إلى ترسيخ مفاهيم ومهارات
تعزيز جودة الحياة لدى كافة أفراد الأسرة والمجتمع لتحقيق السعادة
والرفاه، وتمكين الأفراد من تقييم قدراتهم على تحقيق نمط حياة صحي ونفسي
إيجابي ومسؤول، وتنمية قدرات تعزيز جودة الحياة الرقمية والترابط في
العلاقات الاجتماعية وترسيخ قيم العطاء والتعاون والتسامح والذكاء
المجتمعي، وتوفير أساليب تفاعلية بين افراد الاسرة والمجتمع في جو
اجتماعي يجمع بين المتعة وتطبيق مهارات جودة الحياة.
وتعمل دائرة تنمية المجتمع في إمارة أبوظبي على إعداد استراتيجية جودة
حياة الأسرة مرتكزة على مخرجات استطلاع دراسة الأسرة واستبانات جودة
الحياة.
وحرصت مؤسسة التنمية الأسرية على تصميم مبادرات وخدمات اجتماعية لتعزيز
مفاهيم السعادة وجودة حياة الأسرة الاجتماعية وتطبيقاتها في الممارسات
الحياتية، برؤى إبداعية وأساليب مبتكرة تسهم في رفع فاعلية التأثير
الاجتماعي الإيجابي وفق أفضل الأسس العلمية، بهدف تكامل جهود المؤسسة مع
كافة الجهات في الدولة لتحقيق أهداف رفع جودة الحياة لجميع أفراد مجتمع
أبو ظبي ضمن محور المجتمع، لبناء مجتمع متماسك مبني على التسامح واحترام
الآخر.
يأتي الملتقى ضمن الخدمة الرئيسية لتعزيز جودة حياة الأسرة ويجمع كافة
أفراد الأسرة وأطياف المجتمع بعدة ثقافات ولغات تمثيلاً للإمارات وطن
الإنسانية من خلال حزمة من الفعاليات والأنشطة الاجتماعية الموجهة في جو
أسري ثقافي ترفيهي عالي الجودة.
وتتميز فعاليات وأنشطة الملتقى بالابتكار والإبداع في الجمع بين نمط
الحياة الصحي والصحة النفسية والتفكير الإيجابي، والمهارات الاجتماعية
التي تعزز المشاعر الايجابية وتعمق ثقافة تبادل الاهتمام العاطفي
والتواصل الفاعل والاحترام والمتبادل، وتعزز قيم التسامح والعطاء وخدمة
المجتمع وصولا إلى أسر متماسكة ومجتمع متلاحم.
وقال معالي الدكتور مغير خميس الخييلي الكلمة الرئيسية إن الدائرة منذ
التأسيس تسعى إلى توفير حياة كريمة لكافة أفراد المجتمع ومن هذا المنطلق
نعمل مع كافة الشركاء المعنين في الإمارة من كافة القطاعات وذلك لتعزيز
جودة الحياة عن طريق ترجمة مخرجات الاستراتيجيات والسياسات إلى برامج
وخدمات تلبي احتياجات الأسرة وكافة المستفيدين وتعزز من جودة حياتهم.
وأضاف : نعمل على إشراك أفراد المجتمع من الأسر والشباب وكبار
المواطنين وذلك للاستماع لآرائهم والتعرف على أبرز التحديات التي تؤثر
على جودة حياتهم من خلال الاستراتيجية المتكاملة لجودة حياة الأسرة،
وتصميم الحلول الاجتماعية المبتكرة من خلال فرق العمل والمجتمع بما
يساهم في تعزيز جودة حياة الأسرة .
وتضمن الملتقى عددا من المحاور، حيث تحدث في المحور الأول سعادة عزيز
العامري المدير التنفيذي لجودة الحياة في وزارة تنمية المجتمع، وتناول
فيه دور المؤسسات الاجتماعية في تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية لجودة
الحياة 2020 -2031، موضحا أن دولة الإمارات أثبتت تميزها في تعزيز جودة
الحياة ، ونرى ذلك في مواجهتها الإيجابية للتحديات التي فرضتها الأزمة
الراهنة أزمة كوفيد 19 .
وأكدت سعادة الدكتورة بشرى الملا المدير التنفيذي لقطاع التنمية
المجتمعية في دائرة تنمية المجتمع خلال المحور الثاني للملتقى أن
الدائرة تعمل على استعراض التحديات الاجتماعية وتحديد الأسباب الجذرية
المحتملة واقتراح التدابير المناسبة لمواجهتها، ومن ثم حصرها باستخدام
المصادر الموثقة والمنهجيات العلمية المعتمدة كاستبانة جودة الحياة
واستطلاع دراسة الأسرة، إلى جانب تطوير استراتيجية جودة الحياة للفئات
المستهدفة، وذلك عبر إعداد ثلاث استراتيجيات لتحسين جودة حياة تستهدف
الأسر والشباب وكبار المواطنين.
وسلطت سعادة مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية خلال
المحور الثالث للملتقى الضوء حول تطوير الخدمات الاجتماعية لتعزيز جودة
حياة الأسرة والمجتمع، مشيرة إلى أنه تم اختيار شعار جودة العلاقات
الاجتماعية الإيجابية للملتقى الأول لتعزيز جودة حياة الأسرة نظراً
للأهمية التي تحظى بها جودة العلاقات الإيجابية وفقا للاستراتيجية
الوطنية لجودة الحياة التي تركز على تعزيز جودة الترابط والعلاقات
الاجتماعية في الأسرة والمجتمع ونمط حياة الفرد الإيجابي في المستوى
الثاني والثالث من محاور الاستراتيجية .
من جانبها أوضحت صنعة محمد السويدي مديرة مراكز المؤسسة بمنطقة العين أن
الخدمة الرئيسية لتعزيز جودة حياة الأسرة تهدف إلى تنمية قدرات الأسر
على الابداع والابتكار والمرونة والتسامح والذكاء المجتمعي، لبناء
علاقات تحقق سعادة ورفاهية الأسرة، مشيرة إلى أن الخدمات الفرعية للخدمة
الرئيسية تتضمن مجلسا حواريا لتعزيز جودة حياة الأسرة وملتقى جودة حياة
الأسرة وسفير المسؤولية المجتمعية.

شاهد أيضاً

شرطة الشارقة تهيب بالسائقين توخي الحيطة والحذر أثناء القيادة بسبب الغبار

دعت القيادة العامة لشرطة الشارقة، السائقين، لتوخي الحيطة والحذر أثناء القيادة نظراً لتكوّن الغبار، وتراكم …