21 - أكتوبر - 2021م

الاتحاد العربي للمعارض يوافق على افتتاح 3 مكاتب إقليمية في الإمارات وليبيا والعراق

أعلن الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية، العامل ضمن نطاق مجلس الوحـــدة الاقتصادية العربية لجامعة الدول العربية، موافقته على افتتاح 3 مكاتب إقليمية تابعة للاتحاد، في كل من الإمارات، بحيث يكون مقره في الشارقة، وفي العراق، وليبيا، وذلك بهدف توسيع نطاق عمل الاتحاد، وتحقيق تطلعاته في المساهمة بتنمية التعاون الاقتصادي، وزيادة التبادل التجاري بين كافة الأقطار العربية.

كما صادق مجلس إدارة الاتحاد، على تحديد الأول من يونيو 2022، لإطلاق أول نسخة من المعرض العربي الأول Arab Expo، في الأردن، وذلك ضمن جهود الاتحاد الرامية إلى تعزيز سبل التعاون البيني العربي، من خلال استشراف البرامج والمبادرات التي من شأنها وضع أسس لاقتصاد عربي قوي ومستدام، عبر قطاع المعارض والمؤتمرات.

جاء ذلك، خلال الاجتماع غير العادي الذي انعقد مؤخراً، عبر الاتصال المرئي، برئاسة سيف المدفع رئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية، عضو المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة، وحضره غسان فاكياني نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد، ومحمود الجراح أمين عام الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية، إلى جانب ممثلي 14 دولة عربية من أعضاء الاتحاد.

وتضمن جدول أعمال الاجتماع، مناقشة مجموعة من الخطط والمقترحات التي سيتم العمل على تنفيذها خلال العام القادم، إلى جانب متابعة آخر المستجدات المرتبطة بالنهوض بصناعة المعارض والمؤتمرات في الدول العربية، كما اعتمد المجلس محتوى العدد الجديد من مجلة الملتقى، التي تعد أول مجلة متخصصة في المعارض والمؤتمرات على مستوى الوطن العربي، وتم أيضاً اعتماد طاهر الزوبيك مدير عام معرض طرابلس الدولي، ممثلاً عن ليبيا، وعبد الفتاح الكايد أمين عام هيئة الاستثمار الأردنية، ممثلاً عن المملكة الأردنية الهاشمية، وسداد البلداوي ممثلاً عن العراق في عضوية مجلس الإدارة، وتمت الموافقة أيضاً، وبالإجماع، على اعتماد أمجد شاكر المدير المكلف للهيئة العامة للمعارض والمؤتمرات، ممثلاً للسعودية في عضوية المجلس، كما وافق مجلس الإدارة، على عقد اجتماع للجمعية العمومية خلال النصف الأول من عام 2022، على هامش المعرض العربي Arab Expo.

خطوة مهمة

وأشار سيف المدفع، إلى أن افتتاح مكاتب إقليمية للاتحاد في الإمارات والعراق وليبيا، خطوة هامة نحو تعزيز مكانة الاتحاد، كمنصة اقتصادية تكاملية مشتركة، فضلاً عن توحيد الجهود العربية للخروج من التحديات التي يواجهها قطاع المعارض العربي، حيث ستوسع هذه المكاتب من عدد العضويات في الاتحاد، وتسرع من الخطوات الإجرائية التي ينفذها لتحقيق أهدافه المتمثلة في تنمية التعاون الاقتصادي، وزيادة التبادل التجاري بين الأقطار العربية، من خلال تطوير صناعة تنظيم المعارض والمؤتمرات الدولية في البلدان العربية.

من جانبه، دعا محمود الجراح، إلى ضرورة تضافر الجهود للنهوض بالعمل العربي المشترك، مشيداً بدور مجلس الوحدة الاقتصادية العربية في تطوير العمل الاقتصادي العربي، وتنمية التجارة العربية البينية، مشدداً على تطوير وتعزيز عمل المعارض المتخصصة في البلاد العربية، وزيادة مساهمتها في دعم الاقتصاد الوطني في مختلف الدول العربية، وتعميق دورها في تسويق المنتج العربي إلى الأسواق العالمية، مؤكداً أهمية دور الهيئات الحكومية الناظمة للقطاع، من خلال وجودها كمظلة وحاضنة لصناعة المعارض والمؤتمرات في جميع الدول العربية، داعياً إلى ضرورة وضع أسس ومعايير جديدة خاصة بعضوية الشركات والمؤسسات في الدول الأعضاء، وأن تكون تحت مظلة القطاع الحكومي، وبما يتماشى مع توجهات الاتحاد.

شاهد أيضاً

الصدى البائس

دخل الإمام أحمد بن حنبل ويحيى بن معين أحد المساجد، فقام قاصٌّ وأخذ يقول: «حدثني …