24 - فبراير - 2024م

‘ الإمارات للإفتاء الشرعي’ : يوم الأخوة الإنسانية يجسد مبادئ الإخاء والسلمية ، والتعاون المشترك

أبوظبي في 3 فبراير/وام/ أكد مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي أن يوم الأخوة الإنسانية يجسد مبادئ الإخاء والسلمية ، والتعاون المشترك لما ينفع البشرية.

واعتبر معالي العلّامة عبدالله بن بيّه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي أن الاحتفاء الدولي بيوم الأخوة الإنسانية الذي اقترحته دولة الإمارات العربية المتحدة يدل على المكانة التي وصلت إليها الدولة بفضل توجهات قيادتها الحكيمة، حيث أصبحت المرجع والنموذج في ترسيخ قيم السلام والتسامح والمحبة في العالم.

وأضاف أن دولة الإمارات العربية المتحدة تقوم بأدوار ريادية حيث استضافت توقيع وثيقة الأخوة الإنسانية بين الإمام الأكبر شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان رئيس الكنيسة الكاثوليكية، كما سارعت بتقديم يد العون والتضامن من دون النظر إلى دين أو عرق، جاعلة من إغاثة الإنسان حيثما كان البوصلة والهدف الأسمى لجهودها، ومجسدة التضامن الذي تدعو له الأديان والأخلاق النبيلة.

كما أشار معاليه أن لدى الإنسانية مشتركات كثيرة أدَّى تجاهلها وإذكاء الخصوصيات بدلها إلى كثير من الحروب والدمار، وإلى ابتعاد البشرية عن القيم التي أرساها الأنبياء- عليهم السلام- قيم الخير والمحبة والتراحم.

وأوضح معاليه أن هذه المشتركات على مستويات مختلفة، منها المشتركات على مستوى الدين الواحد، ومنها مشتركات على مستوى مجتمع الديانات، ومنها مشتركات عامة يجتمع فيها جميع البشر وتتجسد في القيم الإنسانية، مؤكداً أن تفعيل هذه الدوائر والوصل بينها في تناغم وانسجام هو الذي من شأنه أن يرأب الصدع ويزيل سوء الفهم ويخفِّف من غلواء الاختلاف ويمهد للسلام الدائم.

من جهة أخرى قال الدكتور عمر حبتور الدرعي مدير عام مجلس الامارات للافتاء الشرعي إن جوهرَ “الإنسانيةِ” وتقدُّمَها وحياتَها في أُخوتها وتواصلِها وتسامحِها لافتا أن “الأخوةُ الإنسانية” بها نَستظلُّ في حاضرنا، وهي اليد التي نصافح بها العالم، ونَستشرفُ برؤيتها المستقبلَ.

وأضاف أن مبادرة الأخوّة الإنسانية انطلقت من دولة الإمارات وبرعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- وها نحن نحتفي بها في عام الاستدامة فأخوّة اليوم هي ازدهار الغد؛ إذ الأخوّة الإنسانية حافز الاستدامة وطريقها وبوابتُها الفسيحة؛ وتعود عليها بالرسوخ والثبوت، رسوخًا يصل عروقها بأبوّة آدم عليه السلام، وتلك حقيقة لا تتغير مهما تبدلت الأحوال والظروف.

واكد أن هذه المناسبة التي تَتَلون بألوان العالم والإنسانية، وتَتَزامن مع “عام الاستدامة”، نستدعي في إحيائها كل المعززات لها، وننهض بأجيالنا ومنجزاتنا الحضارية، ورؤانا وآمالنا الكبيرة، للوعي بها، وتجسيدِها سلوكًا وممارسة، مجتمعات وأفرادا، مبرهنين أن “الأخوة الإنسانية مسؤولية الجميع”، وأنها سلوك إماراتيٌّ أصيل، فدولة الإمارات “أيقونة الأخوة الإنسانية.

وقال الدكتور أحمد الحداد عضو مجلس الإمارات للافتاء الشرعي إن ذكرى يوم الأخوة الإنسانية تتجدد في 4 من نوفمبر، ويتجدد الحديث معها عن أثر هذه الوثيقة بين البشرية معتبرا هذه الوثيقة التي يعتز بها المسلمون؛ لأنها تحقق مقاصد الإسلام في السلام والوئام بين الأنام..هي الوثيقة التي حظيت باهتمام العالم حتى غدى يوم 4 من نوفمبر يوما عالميا لنشر قيم السلام والسماحة والإخاء بين البشر.وقال إن الواجب على الإنسانية أن تحيي هذه الذكرى بتطبيق مبادئها الإخائية والسلمية، والتعاون المشترك لما ينفع البشرية، فهذا هو المغزى الأساس من جعل هذا اليوم يومًا عالميا نحتفي فيه بالأخوة الإنسانية العالمية

وقال القاضي المستشارإبراهيم ال علي عضو مجلس الإمارات للافتاء الشرعي إن دولة الإمارات العربية المتحدة تبنت وثيقة عالمية هي:” وثيقة الاخوة الإنسانية”؛ من خلال ترسيخ مفهوم التسامح الذي تنتهجه دولتنا الفتية باعتبارها دولة السلام والأمان التي تتميز بتنوعها الثقافي والحضاري، وتتجسد فيها دعوة العيش المشترك والتألف والتآخي بين مختلف شرائح المجتمع على اختلاف ألوانهم ومعتقداتهم الدينية وهو مفهوم يتفق ومبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء التي تؤكد على احترام الأديان وكرامة الإنسان.ونوه إلى أن دول العالم تحتفل في الرابع من فبراير من كل عام بهذه المناسبة لتؤكد على تعاون الشعوب وتآلفهم لخلق السلام على الأرض وبث روح التعاون بينهم؛ لما فيه خير البشرية جمعاء دون تعصب أو تحيز لدين معين أو ملة معينة ، ونبذ الطائفية الدينية والتعصب المذهبي وإحلال السلام والوئام بين الشعوب والأمم؛ من أجل عمارة الأرض وتحقيق سعادة البشرية وازدهارها

وقالت الدكتورة شمة يوسف الظاهري عضو مجلس الإمارات للافتاء الشرعي إن الكرامة الإنسانية هي المصطلح الأعلى والأشمل لبيان القيمة الإنسانية والبشرية، والناظر في الشريعة الإسلامية وأحكامها يجد أن مكمنها وغايتها هو تحقيق مصلحة الإنسان بدرء المفاسد عنه في الدنيا والآخرة؛ لينعم بسعادة الدارين، فأتت الشريعة بكمالها، وتمام أحكامها، ومبادئ أخلاقها؛ لحفظ المقاصد الكلية الخمس: (الدين والنفس والعقل والنسل والمال).

وأكدت أن صون الكرامة الإنسانية من أوجب الواجبات لتقدم المجتمعات وازدهارها فينبغي تمكين الإنسان وإعطائه كل الأولوية واحترامه، وتقديره ، لمجرد أدميته التي يتمتع بها؛ إيًا كان جنسه أو لونه أو عرقه، مما ينعكس بالخير على المجتمعات الإنسانية وهذا ما أكدت عليه وثيقة الأخوة الإنسانية بمبادئها وأهدافها السامية.
وقال فضيلة الشيخ أحمد الشحي عضو مجلس الإمارات للافتاء الشرعي إن من أهم القيم التي يحتاج إليها الناس في تعاملهم مع بعضهم على اختلاف ثقافاتهم وأعراقهم وأديانهم؛ التعايش السلمي فيما بينهم، واحترام بعضهم لبعض، فلا يظلم أحدٌ أحدًا، ولا يعتدي أحدٌ على أحد، فتصان الأنفس والأرواح، وينتشر السلام والاستقرار في المجتمعات، وتسود الرحمة والتكافل، وتلك مقاصد مهمة من مقاصد الإسلام، الذي اعتنى عناية كبيرة بحفظ الضروريات الكبرى، وأرسى المبادئ والقيم التي تحفظها.

وأوضخ أن البشر إخوة في النسب البعيد، كلهم يرجعون إلى أصل واحد، وهو آدم عليه السلام، وذلك يقتضي منهم أن يتعاملوا معًا وفق أقوم خلق وأهدى سلوك، وقد أكد القرآن الكريم والسنة النبوية على وحدة الأصل الإنساني، قال تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ }، وفي الحديث النبوي: «الناس ولد آدم، وآدم من تراب»، وفي ذلك حثٌّ على التواضع واستصحاب الأخلاق الحميدة في التعامل مع الناس جميعًا، وقد تجلى ذلك بأبهى صوره في سيرة نبينا -صلى الله عليه وسلم- ، فقد كان قدوةً في صدقه ووفائه وعدله وعفوه وإحسانه وبره ورحمته وصبره ونصحه وتعليمه وشفقته ولطفه، ولذلك وصفه الله تعالى بقوله: { وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ }.وأكد أن ترسيخ هذه الأخلاق الحضارية الراقية من الأهمية بمكان، فهي تهذب التطرف والتعصب، وترسخ التراحم والتكافل، وتغرس في النفوس محبة الخير للناس، فلا يقول الإنسان إلا الكلمة الطيبة، ولا يحرص إلا على الفعل الجميل

شاهد أيضاً

تعرّف على ألواح التزلج المستدامة في دبي

هذه الألواح الرياضية يُعاد تصنيعها في دبي، حيث تُصدّر شركة SWS BOARD TECHNOLOGY نصف مليون …