29 - نوفمبر - 2020م

‘الإمارات للأمن الغذائي’ يشكل لجانه الرئيسية ويناقش إدارة المخزون الاستراتيجي للدولة

دبي في 8 يوليو / وام / شكل مجلس الإمارات للأمن الغذائي لجانه الرئيسية وناقش أحدث التوجهات الخاصة بملف الأمن الغذائي في الإمارات خلال المرحلة المقبلة وسبل إدارة المخزون الاستراتيجي للدولة وسير العمل في توصيات المجلس خلال الاجتماعين السابقين واطلع على جهود فريق عمل أبوظبي للأمن الغذائي ولجنة دبي للأمن الغذائي ودورهما في تعزيز منظومة الغذاء ومشاركة خبراتهما ورؤيتهما خلال المرحلة المقبلة.

جاء ذلك خلال الاجتماع الافتراضي الثالث للمجلس الذي عقد برئاسة معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي وبحضور أعضاء المجلس من ممثلي وزارة الاقتصاد ووزارة البيئة والتغير المناخي ووزارة الطاقة والبنية التحتية ووزارة الصحة ووقاية المجتمع ووزارة التربية والتعليم والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث إضافة إلى ممثلين عن هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية وبلدية دبي وهيئة الشارقة الصحية ودائرة البلدية والتخطيط بعجمان وبلدية أم القيوين وهيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة وبلدية الفجيرة.

وأكدت معالي مريم المهيري أن القيادة الرشيدة قدمت دعما غير محدود من أجل تعزيز منظومة الأمن الغذائي لدولة الإمارات في كل الأوقات وخاصة خلال أزمة انتشار وباء كورونا المستجد /كوفيد 19/ وهو ما أدى إلى دعم كافة سلاسل الإمداد الغذائي من داخل الإمارات ومختلف دول العالم على الرغم من تحديات الأزمة وتداعياتها على حركة التجارة العالمية.

وقالت معاليها : أثبتت جائحة كورونا مدى جاهزية منظومة الأمن الغذائي للدولة للتعامل مع مختلف الطوارئ والأزمات وبفضل نهج التعاون والشراكة الاستراتيجية بين مختلف الجهات المعنية داخل الدولة حققنا العديد من النجاحات على صعيد توفير كافة منتجات السلع الغذائية الرئيسية في أسواق الدولة وإن اجتماعنا الثالث يأتي من أجل البناء على تلك النجاحات وتعزيز قدرتنا على الإيفاء باحتياجاتنا من الغذاء الآن وفي المستقبل.

وأضافت : لقد حملت أزمة كورونا العديد من التحديات والتي نسعى حاليا إلى تحويلها إلى فرص لنجني ثمارها لعقود قادمة وقد كانت القيادة الرشيدة برؤيتها الحكيمة سباقة من خلال سعيها نحو تعزيز إنتاجنا المحلي من الغذاء الممكن بالتكنولوجيا كتوجه استراتيجي لدولة الإمارات بجانب توجيهنا إلى ضرورة العمل على ترشيد استهلاك الغذاء في كافة مراحل سلاسل التوريد الغذائي في الدولة.

وتابعت معاليها : كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله فإن العالم قبل كورونا ليس هو العالم بعد كورونا، وانطلاقا من هذه الرؤية المستنيرة علينا أن نبدأ مرحلة جديدة من العمل من أجل مستقبل أمننا الغذائي واستغلال كافة السبل والممكنات لتعزيز جاهزيتنا وخلق بيئة عمل ملهمة كنموذج للعمل التشاركي من أجل الوصول لهدفنا المشترك المتمثل في تحويل دولة الإمارات إلى مركز عالمي للأمن الغذائي القائم على الابتكار وتمكين المواطنين والمقيمين في الدولة من الحصول على الغذاء الصحي والآمن والكافي بأسعار مناسبة في كل الأوقات والظروف بما فيها أوقات الطوارئ والأزمات.

ويعمل مجلس الإمارات للأمن الغذائي وفق آلية تراعي التوجهات المشتركة في إدارة منظومة الأمن الغذائي في الدولة التي تتمثل في الأمن المائي وأمن الطاقة والطوارئ والأزمات والمخزون الاستراتيجي والإنتاج الزراعي المحلي وسلامة الغذاء والاستثمار الخارجي وتنويع مصادر الاستيراد والتغذية.

ويعد المجلس الجهة المركزية المعنية بمتابعة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي مع الجهات المعنية وتتضمن مهام المجلس الإشراف على تنفيذ خطط وأهداف الاستراتيجية التي تتضمن 5 أهداف استراتيجية هي : تسهيل تجارة الغذاء العالمية وتنويع مصادر الاستيراد وتطوير إنتاج محلي مستدام ممكن بالتكنولوجيا لكامل سلسة القيمة والحد من فقد وهدر الغذاء وضمان سلامة الغذاء وتحسين نظم التغذية وتعزيز القدرة لمواجهة المخاطر والأزمات المتعلقة بالأمن الغذائي .

وخلال الاجتماع أكد فريق عمل الأمن الغذائي في أبوظبي أنه قام وبناء على توجيهات ومتابعة القيادة الرشيدة بوضع أهداف استراتيجية وخطة عمل لتنفيذها وتشمل مجموعة من المبادرات النوعية لضمان استدامة امدادات السلع الغذائية في منافذ البيع ودعم الجهات المرتبطة في سلسلة الغذاء وتنويع مصادر استيراد السلع الغذائية والتركيز على دعم الإنتاج المحلي، مشيدا بتعاون جميع الجهات الحكومية المعنية.

بدوره، ثمن عمر بوشهاب رئيس لجنة دبي للأمن الغذائي الجهود الوطنية لتحقيق استدامة منظومة الأمن الغذائي وتوفير الغذاء الصحي والآمن لكل أفراد المجتمع في كل الأوقات بما فيها أوقات الطوارئ والأزمات، مشيرا إلى أن حكومة الإمارات تعمل على تسخير كافة الإمكانات لتعزيز جاهزيتها للمستقبل وفقا لرؤية القيادة الرشيدة، مؤكدا أن دولتنا تتمتع بأمان غذائي ومنظومتها قادرة على مواجهة التحديات المتوقعة لمرحلة ما بعد كورونا.

وقال بوشهاب : تعمل حكومة الإمارات وفق نهج استباقي مكنها من وضع خطط وآليات لتنويع مصادر الغذاء وضمان استدامتها وهو ظهر أثره جليا خلال تحدي جائحة كورونا العالمية والتي رغم التحديات التي خلقتها أثبتت منظومة أمننا الغذائي جاهزيتها التامة للتعامل معها وتأمين إمدادات الغذاء وتوفيرها في جميع أسواق الدولة وهو ثمرة للعمل المشترك وتضافر جهود كافة الجهات المعنية والدعم اللامحدود للقيادة الرشيدة.

وأضاف : تنطوي استراتيجية العمل في هذا الملف الحيوي في المستقبل على تسخير القدرات التكنولوجية لدفع التوجهات الاستراتيجية للأمن الغذائي لدولة الإمارات والمساهمة الفعالة في تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي وتعزيز المخزون الاستراتيجي باستخدام أدوات وحلول مبتكرة لتسهيل الحصول على الغذاء وتسريع وتيرة الوصول إلى الاكتفاء الذاتي وتقليل الاعتماد على الاستيراد.

شهد الاجتماع تشكيل اللجان الرئيسية التي تتبع المجلس ويتمحور دورها حول تنفيذ آليات عمل المجلس على النحو الأمثل وتطبيق الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي بالتنسيق مع الجهات المعنية وتم تشكيل اللجنة الوطنية للحد من فقد وهدر الغذاء المعنية بوضع مبادرات لخفض فقد وهدر الغذاء بنسبة 15% حتى نهاية 2021 حيث يرأس اللجنة بلدية دبي.

كما تم تشكيل اللجنة الوطنية لتطوير الإنتاج المحلي والتكنولوجيا المعنية بوضع مبادرات لقياس نسبة التحسن في المحصول من الإنتاج الممكن بالتكنولوجيا بنسبة 30% حتى نهاية 2021 وقياس نسبة الزيادة في إنتاج المواد الغذائية الاستراتيجية المختارة بنسبة 15% حتى نهاية 2021 ويرأس اللجنة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، إلى جانب تشكيل اللجنة الاستشارية للأمن الغذائي التي تعد لجنة علمية محايدة تقوم بإبداء الرأي في مشروعات التشريعات والسياسات الوطنية ذات الصلة وتقوم بتنفيذ الدراسات العلمية بشأن مستجدات المخاطر الدولية بمجال الأمن الغذائي ويمثل في هذه اللجنة أعضاء من القطاع العام الأكاديمي والخاص.

وناقش المجلس القانون الاتحادي بشأن تنظيم المخزون الاستراتيجي وسبل تطوير العمل على زيادة المخزون الاستراتيجي للدولة من السلع الأساسية من أجل رفع جاهزية الدولة لمختلف المتغيرات الحالية وفي المستقبل.

واستعرض الاجتماع أيضا أهم الأنماط والاتجاهات المحلية والمؤثرة في ملف الأمن الغذائي الوطني ومدى تأثيره على الخطط المستقبلية ودراسة السوق وحجم الطلب وغيرها من العناصر التي تحدد كيفية التعامل مع سلاسل الإمداد خلال الفترة القبلة.

– مبا –

شاهد أيضاً

احتراق 4 محال بسوق الجمعة في مسافي الفجيرة

تمكنت فرق الإطفاء في إدارة الدفاع المدني بالفجيرة من السيطرة على حريق اندلع في 4 …