24 - فبراير - 2024م

أعمال فنية غيرت القانون في مصر ، فهل يكون مسلسل "حكاية ربع قيراط" أحدثها؟

أثار مسلسل إلا أنا حكاية ربع قيراط الذي يعرض في مصر ضجة ضخمة بسبب قصته التي تتناول معاناة النساء بعد الطلاق وتحايل الأزواج لإضاعة حقوقهن. وتصدر المسلسل قائمة الترند مؤخراً بعد مطالبة العديد من النساء بتغيير القوانين لإنصافهن.

هذا الأمر ليس بجديد على الأعمال الفنية المصرية التي غيرت العديد من القوانين بالفعل، نختار لكم منها:

1– فيلم جعلوني مجرماً عام 1955

مأخوذ عن قصة حقيقة لطفل استولى عمه على ميراثه فانضم لعصابة إجرامية ولكنه لم يرتكب أي جريمة، فأدخله عمه للإصلاحية بسبب انضمامه للعصابة واتُهم بالقتل ظلماً ولكنه هرب من السجن وقتل عمه ليتحول لمجرم حقيقي. الفيلم أسهم في تغيير القانون بالإعفاء من وضع السابقة الأولى في صحيفة الحالة الجنائية.

2- فيلم كلمة شرف عام 1972

دارت أحداثه حول شخص يتم سجنه ظلما فيحاول الهرب لإثبات براءته أمام زوجته، لكن مع كل مرة يتم ضبطه تتضاعف العقوبة ومع ذلك لا يشعر باليأس. عند علمه بمرض زوجته يحاول السجين إقناع مأمور السجن بمنحه فرصة للهرب لتوديعها على أن يعود للسجن. ساهم الفيلم في صياغة قانون يسمح للسجناء بالخروج لزيارة أهلهم وفق ضوابط معينة.

3- فيلم أريد حلاً عام 1975

هذا الفيلم أحدث ضجة شديدة لأنه ناقش قضية الطلاق في سبعينيات القرن الماضي، وكان يدور حول سيدة طلبت الطلاق من زوجها بسبب قسوته وسوء معاملته، وتقدمت بدعوى قضائية لطلب الطلاق لكنها فشلت في الحصول عليه لسنوات، والسبب الرئيسي في رفض الدعوى كان تقديم الزوج لشهود زور أمام المحكمة. تم تغيير القانون لاحقاً ليسمح للزوجة بالحصول على الطلاق بعد التخلي عن كافة حقوقها المادية.

فهل ينضم مسلسل إلا أنا للأعمال الفنية التي ساهمت في تغيير القوانين؟

شاهد أيضاً

تعرّف على ألواح التزلج المستدامة في دبي

هذه الألواح الرياضية يُعاد تصنيعها في دبي، حيث تُصدّر شركة SWS BOARD TECHNOLOGY نصف مليون …